Carrière

عن بنك الجزائر / تاريخ البنك / تاريخ مواقع بنك الجزائر

تاريخ مواقع بنك الجزائر

موقع "زيغود يوسف"

تم إنشاء بنك الجزائر، الذي كان يسمى البنك المركزي الجزائري عندما تم إنشاؤه، بموجب القانون رقم 62-144، الذي أقره المجلس التأسيسي في 13 ديسمبر 1962. يقع أول مقر رئيسي للبنك في 8، شارع زيغود يوسف في الجزائر العاصمة. هذا الموقع، الذي تم بناؤه خلال العقد الأول من القرن العشرين، يحمل اسم «زيغود يوسف» في إشارة إلى شهيد الثورة واسم الشارع الذي يقع فيه. هذا المبنى هو الثاني الذي تم بناؤه في الشارع الواقع على الواجهة البحرية، وكان يهدف إلى استضافة «بنك الجزائر» منذ إنشائه من قبل الإدارة الفرنسية.

موقع "زيغود يوسف"
فرع وهران

حتى عام 1962، كان لدى بنك الجزائر 3 مواقع فقط، وهي المبنى الواقع في شارع زيغود يوسف، والمبنى الواقع في شارع عميروش ودار النقود. سيكون المقر الرئيسي لـ “زيغود يوسف” بمثابة المقر الرئيسي الذي يضم الحوكمة وكذلك إدارة البنك من عام 1962 إلى جويلية 1991.

مع الشعور بالحاجة إلى مساحة أكبر، قام بنك الجزائر بتوسيع تراثه العقاري، والتي يضم الآن 12 موقعًا مركزيًا منتشرا في جميع أنحاء ولاية الجزائر وشبكة من 48 فرعًا منتشرة عبر أنحاء التراب الوطني.

موقع "صغير مصطفاي"، "فيلا جولي" سابقا

في جويلية 1991، انتقلت إدارة بنك الجزائر إلى الموقع المعروف في ذلك الوقت باسم “فيلا جولي”، والذي استحوذت عليه بعد نقل من الدولة؛ فيما سيضم موقع “زيغود يوسف” فرع الجزائر العاصمة واللجنة المصرفية و3 إدارات عامة. تتكون “فيلا جولي” من مبنيين أحدهما حديث والآخر يأخذ طرازه من العمارة الإسلامية الحديثة. أقامت حكومة البنك مكاتبها في المبنى الحديث، الذي ضم بعد الاستقلال أول إقامة رئاسية في الجزائر، حيث كان يعيش ويعمل الراحل أحمد بن بلة.

موقع «صغير مصطفاي»، «فيلا جولي» سابقا
موقع «صغير مصطفاي»، «فيلا جولي» سابقا

يوجد في نفس الموقع أيضًا مبنى من طراز العمارة الإسلامية الحديثة، تم بناؤه في بداية القرن العشرين (1905)، وتم ترميمه وتوسيعه اعتبارًا من عام 2002. وهو اليوم بمثابة مكاتب للمديرية العامة للدراسات.

تم تدعيم المقر الرئيسي لبنك الجزائر في عام 2017 بمبنى حديث توجد فيه مكاتب الأمانة العامة لمجلس النقد والقرض والمديرية العامة للمفتشية العامة.

في عام 2020، أعيدت تسمية المقر الرئيسي لبنك الجزائر باسم أول محافظ لبنك الجزائر، الراحل محمد صغير مصطفاي.