التوظيف

تداول الورقة النقدية الجدييدة بقيمة ألقي (2000) دينار جزائري

تداول الورقة النقدية الجديدة بقيمة ألفي 2000 دينار جزائري

فضلاً عن وظيفتها المتمثلة في أداة للدفع، تعتبر الأوراق والقطع النقدية وسائل لنقل رموز الثقافة والتاريخ وحضارة الأمة.

أكثر من كونها مجرد وظيفة فإنّه من العرف والتقاليد في صناعة الأوراق النقدية وسك القطع النقدية المعدنية، وضع وبصفة دورية، قيد التداول لفئات جديدة من الأوراق والقطع النقدية، تتضمن مواضيع مستلهمة من التراث التاريخي الثقافي المعماري، الحيواني والنباتي للبلد.

ومن هذا المنظور، يعرض بنك الجزائر بكل فخر الورقة النقدية الجديدة بقيمة ألفي 2000 دينار جزائري، تحمل موضوع أبطال الثورة». حيث تم تصميم هذه الورقة النقدية بإدراج صورة القادة التاريخيون الستة الأشاوس لحرب التحرير الوطنية.

من خلال وضع قيد التداول للورقة النقدية الجديدة بتاريخ 18 مارس 2021، يود بنك الجزائر التكريم والإشادة برموز تاريخنا المجيد، والذي يشكّل هويتنا، ويُبرز في نفس الوقت، مدى ارتباطنا الراسخ بوطننا الأم.

بالإشادة إلى الشخصيات الرمزية لحرب التحرير الوطنية، تعتبر هذه الورقة النقدية سابقةً في تاريخ الأوراق النقدية لبلدنا، من خلال تكريم أبطال الثورة. كما تتضمن أيضاً رموزاً من تراثنا الثقافي والتاريخي العريق.

يُظهر وجه الورقة النقدية صبغةً زرقاء تميل إلى البنفسجي مع ثلاثة ألوان متجاورة، وتتضمن الصورة الأسطورية لمجموعة القادة التاريخيون الستة، التي التقطت عشية اندلاع حرب التحرير، حيث تم وضع هذه الصورة على خلفية من جبال بوزقزة والأوراس وخراطة، التي كانت مسرحاً لحربنا التحريرية المجيدة.

ويُظهر ظهر الورقة النقدية صبغةً بُنية تميل إلى البنفسجي ويمثل رموز التراث التاريخي والثقافي الجزائري، كالفقارة التي تُعدّ نظام تقليدي عريق للري وتوزيع المياه في المناطق الصحراوية، وكذا الضريح النوميدي إيمدغاسن.